crossorigin="anonymous">

رياح شمسية تضرب الأرض هذا الأسبوع… ماذا قال علماء عنها؟

ظهر “ثقب” عملاق على سطح الشمس، ويمكن أن يرسل رياحا شمسية بقوة 1.8 مليون ميل في الساعة باتجاه الأرض بحلول يوم الجمعة.

ويتبع اكتشاف ثقب إكليلي على الشمس حجمه 30 مرة حجم الأرض. وعندما بدأ هذا “الثقب” الأول بالدوران بعيدا عنا، ظهر ثقب إكليلي عملاق جديد.

وتطلق الثقوب التاجية رياحا شمسية في الفضاء، يمكن أن تلحق الضرر بالأقمار الصناعية وتكشف عن الشفق القطبي المذهل إذا وصلت إلى الأرض.

ولا يهتم العلماء بهذا الثقب الذي يدمر البنية التحتية، على الرغم من أنهم يقولون إنه قد يساعد في إثارة الشفق القطبي في بعض أنحاء العالم.

“الثقب” يقع بالقرب من خط استواء الشمس

الثقوب الإكليلية شائعة إلى حد ما، لكنها تظهر عادة باتجاه أقطاب الشمس، حيث تنفث رياحها في الفضاء.

وقال ماثيو أوينز، أستاذ فيزياء الفضاء في جامعة ريدينغ، إنه مع اقتراب الشمس من ذروة النشاط، والتي تحدث كل 11 عاما تقريبا، فمن المرجح أن تظهر هذه الثقوب بالقرب من خط الاستواء للشمس.

وقال لـ Insider: “وجود هذا عند خط الاستواء يعني أننا نضمن إلى حد كبير رؤية بعض الرياح السريعة على الأرض بعد يومين من دورانها بعد خط الزوال المركزي”.

وقال دانييل فيرسشارين، الأستاذ المشارك في فيزياء الفضاء والمناخ في جامعة College London، لـ Insider: “شكل هذا الثقب الإكليلي ليس مميزا بشكل خاص. ومع ذلك، فإن موقعه يجعله مثيرا للاهتمام للغاية”.

وأضاف: “أتوقع أن تأتي رياح سريعة من هذا الثقب التاجي إلى الأرض حوالي ليلة الجمعة إلى صباح السبت من هذا الأسبوع”.

الثقوب التاجية تسمح للرياح الشمسية بالهروب من الشمس بسهولة أكبر

الشمس كرة كبيرة من البلازما. تنتقل هذه البلازما من داخل الشمس إلى سطحها، وهي تخلق مجالات مغناطيسية تنحسر وتنتفخ وتنهار وتندمج.

ويظهر الثقب الإكليلي عندما تنطلق هذه الحقول المغناطيسية مباشرة في الفضاء، وفقا لوكالة ناسا. وهذا يجعل الأمر أسهل كثيرا للرياح الشمسية – أجزاء من البلازما القادمة من الشمس للهروب إلى الفضاء بسرعة عالية.

وهذه المناطق بشكل عام أكثر برودة وأقل كثافة من البلازما الساخنة المتضاربة المحيطة بها، وهو ما يفسر سبب ظهورها على شكل بقع داكنة على صور الشمس.

وإذا كانت تلك الخطوط المغناطيسية تواجه الأرض، فإن تلك الرياح ستصطدم بالغلاف الجوي.

وقال فيرسشارين لـ Insider: “إذا كانت موجهة في الاتجاه الجنوبي، فمن المرجح أن يكون لدينا حدث يتعلق بطقس الفضاء، لكننا لا نعرف ذلك بعد”.

وعندما تتفاعل هذه الرياح مع غلافنا الجوي المشحون، يمكنها أن تجعل الشفق القطبي أكثر إشراقا.

وقال فيرسشارين: “لقد تأخرنا حقا في قدرتنا على التنبؤ بطقس الفضاء”.

وأضاف: “لهذا السبب نعمل بجد لفهم طقس الفضاء بمساعدة الفيزياء النظرية ومحاكاة البلازما على أجهزة الكمبيوتر العملاقة وإجراء عمليات الرصد المتطورة بفضل أحدث المركبات الفضائية، مثل مهمة سولار المشتركة بين وكالة الفضاء الأوروبية وناسا”. (روسيا اليوم)

وسوم :
مواضيع متعلقة